свадьба в доминикане
من نحن؟

من نحن؟

Print Friendly

نحن الأويغور .. اخوانكم في الإسلام .. وهذه قضيتنا

هاهنا استمع لصوت أنين ملايين المسلمين

شعب باك حزين و أمة تعاني من الاضطهاد  هنا موقع صوت تركستان الحزين 

  الشعب التركي  المسلم في تركستان الشرقية يرصد بحزن واسى ولوعة كل الدول الاسلامية التي تتسابق في انشاء علاقات تجارية  وصناعية ودبلوماسية مع الصين الدولة التي تعذب اخوة لهم في الدين وتستعمر اراضيهم   متناسية  حقوق الشعب التركستاني  عليهم   ومتناسية ان كل تلك الاموال والثروات التي يتاجر بها الصينيون انما هي اموال مسروقة من ومنهوبة من ارض شعب مسلم بائس يستجدي مساعدة أخوته في الاسلام في الدول الاسلامية دونما من مجيب او معين او متعاطف فلا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

********

اللهم اشهد بأننا  نطلب معونتهم وهم  يفضلون التعاون مع اعداء الاسلام  على اعانة اخوة لهم في العقيدة  اللهم اننا طالبناهم بحق الاخوة في الاسلام  فما راعوا حق الاخوة في الاسلام بل سارعوا في اظهار الرضا  من ممارسات  من اغتصب اراضينا وانتهك حقوقنا وهدم مساجدنا ومدارسنا  ومنعنا من  اقامة شعائر ديننا الحنيف اللهم اننا نشكوهم اليك وانت المطلع وانت الرحيم  الرحمان ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

********
بعض الدول الاسلامية المحسوبة على الاسلام  يجاهرون  بمعارضتهم لتحرير شعب التركستان ويؤكدون باقتناعهم بان احرار التركستان الشرقية العاملين على اعادة الحقوق المسلوبة منهم هم ارهابيون  وتأكيدا لذلك يقومون بتسليم التركستانيين المهاجرين الهاربين من اضطهاد الصين  الى دولة الصين لتقوم باعدامهم على رؤوس الاشهاد فاللهم اننا نشكوا هؤلاء اليك ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 

هناك عامة المسلمين الذين امطرونا برسائل التعاطف  والرغبة في تقديم المساعدة وحيث اننا في مرحلة  لاتساعدنا على  المجابهة العسكرية مع عدونا  الشرس فإننا طالبناهم بالدعاء لنا  في كل صلواتهم بالنصر والتحرير واليوم نطلب من هؤلاء  الاحبة طلبا بسيطا اخر لعل الله يقبل منهم صالح اعمالهم ويبارك في مشاعر اخوتهم الاسلامية وطلبنا هذا هو كالاتي : اخي المسلم   قاطع جميع المنتجات الصينية  فانك يا أخي تكون قد اثبت بذلك عمليا شعورك الاسلامي  الغامر  بالعطف على اخوتك التركستانيين الشرقيين  ان هذه المقاطعة لن تثمر  ثمرا ماديا واضحا وقد لاتؤثر في تجارة الصين العريضة الواسعة الاطراف ولكن تدخل في قلوبنا  التعزية  والشعور بدفء الاخوة الاسلامية ونعلم نحن التركستانييون باننا لسنا وحدنا في الخندق  وجزاك الله عنا خيرا بل أخي اننا ندعوك لمقاطعة كل المنتجات التي تصدر من دول تحارب الاسلام والمسلمين مثل الهند وامريكا واسرائيل

********

قد يزعم متنطع بأن  كثرة المقاطعة لكل تلك الدول تعزل المسلمين  وهي دعوى مردودة  بل أننا نؤكد أن المقاطعة ستكون مباركة من الله تعالى  وأن هذه فرصة  لا تعوض لكي تقوم الدول الاسلامية  بانشاء سوق اسلامية تتبادل السلع التجارية  وهي بمأمن من منافسة بضائع الدول المحاربة للاسلام  فلماذا لا نسارع الى ذلك؟ التركستانيون  الشرقيون ليسوا صينيين بل هم أتراك مسلمون! إخوتنا في العقيدة  هل بوسعنا أن نبكي  وهل البكاء يكفي؟- هل  هناك من مسلم لا يعلم قول النبي صلى الله عليه وسلم ” من لم يهمه أمر المسلمين فليس منهم”  أم اننا  جميعا نعلم ذلك ولكننا للاسف الشديد لا نبالي بالمصيبة في ديننا ؟يا   أولي العزم من أمة محمد  البدار البدار   فقد استنجد أ خوانكم المسلمون  في التركستان الشرقية  ، بكم لانقاذهم من محنتهم ، أنهم يضعون ثقتهم فيكم ويأملون في عونكم فهلا مددتم الأيدي اليهم ونصرتموهم بعد أن استنصروكم؟

إن شعبنا هو في أصعب مراحل تاريخه  وجهاده ضد الاحتلال الصيني  يمر بكل صنوف الضيق والحرمان من الموارد والإمكانيات فدولة الصين  تقوم كل يوم  بعمل معاهدات وصداقات مع كل الدول  بما فيها الدول الإسلامية والعربية  ثم تضغط على هذه الدول للاعتراف بما اسمته بوحدة الحدود الصينية  وتعني بذلك عدم  السماح لأية دولة أخرى بالنظر في أمر التركستانيين الشرقيين  أو مساعدتهم على الاستقلال بل أبعد من ذلك فهي تطالب هذه الدول  بإعادة كل لاجيء تركستاني استطاع الهرب من جحيم الحكم الشيوعي الظالم  فاصبح لا حق لشعبنا في اللجوء وهو حق معترف لكل الامم  ما عدا شعبنا المظلوم  إننا في هذه المرحلة غير قادرين على تنظيم  حركة عسكرية مضادة للصينيين بسبب تلك الاحوال ولا نجد أي دعم  من أية حكومة على وجه الأرض ونتساءل في حيرة وحرقة  لماذا شعبنا فقط يحرم من دعم الحكومات الحرة في العالم ويجد كل الشعوب الاخرى  قد وجدت من يسند حقوقها الشرعية في الحرية والاستقلال   هل تيمور الشرقية مثلا  تتميز  عن شعبنا بشيء حتى تهب كل الحكومات لنجدة شعبها وتطالب باستقلالها  وتدعم ناشطيها علانية ؟  ما الذي يدعوا أخواننا  في العقيدة في الحكومات  العربية والاسلامية الى تجاهل قضيتنا  تماما والانخراط مع الصين في علاقات متميزة في كل المجالات ؟  والتسليم لها بحقها في التهام  أرضنا وخيراتنا وإغتصاب كل حقوقنا الانسانية  التي أعترف بها العالم كله لبقية الشعوب الاخرى  وكيف أستطاعت الصين إقناعها بأننا صينيون  ولسنا أتراكا مسلمون  ونبكي   بحرقة ونتألم ونشكوا الى الله وحده حالنا  فهو  الارحم بنا منهم  ثم نشكوا اليكم يا إخوتنا  في العقيدة  ونحن نعلم أنكم بامكانكم المساعدة المالية  لدعم الانشطة الاعلامية  والانسانية للايغور في كفاحهم ضد قوى  الاستعمار والبغي والظلم    وكذلك الدعم الروحي بالدعاء المتواصل لنا بالنصر  والعودة لبلادنا  وتحريرها من ربقة الاستعمار  الصيني البغيض في الليالي المظلمة  وفي أوقات التهجد وفي شهر الخير شهر رمضان أعاده الله علينا وعليكم بالخير  والنصر والسؤدد امين   .

أدعوا  يا أخي المسلم  لنا بكل ثقة في الاستجابة فدعاء المسلم لأخيه المسلم في ظهر الغيب  مقبول عند الله  كما أخبربه الصادق المصدوق سيدنا محمد  صلى اله عيه وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين قال الله تعالى  بسم الله الرحمن الرحيم 

« إنّ الذبنءامنووهاجروا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله ، والذين ءاووا  ونصروا أولئك بعضهم  أولياء بعض، والذين  امنوا ولم يهاجروا  مالكم من ولايتهم من شيء  حتى يهاجروا ، وإن استنصروكم  في الدين فعليكم  النصر إلا  على قوم بينكم  وبينهم ميثاق ، والله بما تعملون  بصير والذين  كفروا  بعضهم  أولياء  بعض  ، إلا  تفعلوه  تكن  فتنة في الارض  وفساد  كبير .  والذين  ءامنو وهاجروا  وجاهدوا في  سبيل  الله  والذين  ءاووا  ونصروا  أؤلئك هم  المؤمنون حقا، لهم مغفرة  ورزق كريم والذين ءامنوا  من بعد و هاجروا وجاهدوا  معكم ، فأؤلئك منكم ، وأؤلوا الأرحام بعضهم أولى  ببعض  في كتاب الله، إن الله  بكل شيء عليم» صدق الله العظيم – سورة  الأنفال  آية -72- 75 –

 التركستان الشرقية التي ترزح اليوم تحت الاستعمار الصيني والتي جعلها مستعمرة له يستلب خيراتها وثرواتها وقد غير الاستعمار الصيني اسمها الى اسم جديد هو سينكيانغ أي المستعمرة الجديدة  وقد عانى التركستانيون الشرقيون معاناة شديدة أثناء الثورة الثقافية التي أقامها ماوتسي تونج
إكمال الموضوع اضغط هنا

********

تركستان ويب القسم العربي من شبكة التركستان الشرقية يرحب بكم أجمل ترحيب ويشكركم على زيارتكم عنوان المراسلة كالتالي    info@turkistanweb.com
نشكر كل الأخوة الذين كتبوا لنا والذين قدموا  لنا كل  مؤازرة وتشجيع  يشكرون عليه نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعل ذلك في ميزان حسناتهم إن شاء الله تعالىوصية لكل من زار موقعنا هذا أن يخبر عنه كل معارفه وأهل بلده ما أستطاع الى ذلك سبيلا وصية
إلى كل من زارنا   أن يبلغ ما استطاع  اليه سبيلا عن قضيتنا  يبلغ معارفه ويبلغ مجتمعه ويبلغ المحافل الدولية حسب استطاعته إخوتنا الأعزاء  لاتنسوا الدعاء لقضية إخوانكم التركستانيين  العادلة  في كل صلاتكم.

Comments are closed.

Scroll To Top