свадьба в доминикане
أهم الأخبار / أوغلو يزور الصين لبحث أزمة مسلمي الأويغور

أوغلو يزور الصين لبحث أزمة مسلمي الأويغور

Print Friendly
أوغلو يزور الصين لبحث أزمة مسلمي الإيغور
محمد صبره
 
الشيخ القرضاوي خلال لقائه أوغلو
الشيخ القرضاوي خلال لقائه أوغلو

الدوحة – أعلن د.أكمل إحسان الدين أوغلو الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي عزمه زيارة العاصمة الصينية بكين لبحث أزمة مسلمي الإيغور مع الحكومة.

وقال أوغلو على هامش مشاركته في مؤتمر الدوحة السابع لحوار الأديان مساء الثلاثاء 20-10-2009: “سافر وفد من المنظمة إلى بكين للإعداد للزيارة المرتقبة التي ستكون الأولى من نوعها”.

وأضاف أن الحكومة الصينية عينت أحد دبلوماسييها ليكون حلقة اتصال مع منظمة المؤتمر الإسلامي، وسيتم عن طريقه الإعداد للزيارة وبرنامجها، مشيرا إلى أنه سيلتقي وفدا من مسلمي الصين خلال الزيارة.

وكشف أوغلو أن “منظمة المؤتمر الإسلامي هي المنظمة الدولية الوحيدة التي تهتم بقضية مسلمي الصين”، وذلك بدافع من مسئولية المنظمة تجاه الأقليات المسلمة بحسب ميثاق تأسيسها؛ حيث لا يمكن لها أن تقف مكتوفة الأيدي بدون رد فعل على ما يتعرض له المسلمون في أي مكان في العالم، على حد قوله.

طالع أيضا:

وشهدت أورومتشي عاصمة إقليم تركستان الشرقية (شينجيانج) مطلع يوليو الماضي اشتباكات بين القوات الصينية وأبناء من عرقية الهان (العرق المسيطر على الصين) من جهة وبين إيغوريين من جهة أخرى (العرق الذي ينتمي إليه معظم مسلمي تركستان) عقب خروج متظاهرين من الإيغور للشوارع احتجاجا على سوء تعامل الحكومة مع حادثة مقتل عاملين منهم عندما اشتبكا مع عمال من الهان في أحد المصانع بجنوب الصين أواخر يونيو.

وأسفرت هذه الاشتباكات عن مقتل ما يزيد على 197 شخصا معظمهم من عرقية الهان، بحسب إحصاءات حكومية، أو أكثر من ألف واختفاء 10 آلاف آخرين من مسلمي الإيغور، بحسب إحصاءات تركستانية نقلتها عن شهود عيان الزعيمة الإيغورية ربيعة قدير.

تراث القدس

من جهة أخرى، شدد الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي على أن المنظمة تبذل جهودا حثيثة للحفاظ على التراث العالمي للقدس، وقال في تصريحاته للصحفيين: “المنظمة تسعى بكل ما لديها من إمكانيات دبلوماسية للدفاع عن القدس” التي تشهد عمليات تهويد موسعة من قبل دولة الاحتلال.

ولفت إلى أنه حضر قبل أسبوعين اجتماع الجمعية العمومية لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) في باريس؛ حيث طالبها بإعلان مدينة القدس التاريخية منطقة تراث عالمي يجب عدم المساس بها والحفاظ على هويتها التاريخية ومنها الآثار الإسلامية والمسيحية.

وحول دعوته للمصالحة التاريخية بين الديانتين الرئيسيتين في العالم (الإسلام والمسيحية) قال أوغلو: “نسعى لأن تلقى الدعوة موافقة الأوساط الإسلامية والمسيحية، وقد رأيت اهتماما بها في مؤتمر الدوحة السابع لحوار الأديان، وسوف نسعى لأن تكون الدعوة منطلقا رئيسيا لعلاقتنا بالجانب المسيحي”.

واقترح أن تكون قضية المصالحة بين الإسلام والمسيحية في صدارة اهتمام مؤتمرات حوار الأديان القادمة ومنها مؤتمر الدوحة الثامن لحوار الأديان، مشيرا إلى أنه عرض الفكرة على منظمي المؤتمر فاستحسنوها ووعدوه ببحثها وتنفيذها.

تعاون بين المنظمة و”العلماء”

وخلال زيارته للعاصمة القطرية التقى أوغلو الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في منزله؛ حيث تشاورا في كيفية تفعيل التعاون بين الاتحاد بصفته أكبر تجمع عالمي لعلماء المسلمين وبين المنظمة بصفتها أكبر هيئة إسلامية دولية.

واتفق الجانبان على التنسيق بينهما لوضع تصور مشترك حول قضايا إعمار القدس، وحل النزاع بين الفصائل الصومالية، والمصالحة بين المذاهب الإسلامية.

ومن جانبه طالب الشيخ القرضاوي بدور شعبي أكبر للمنظمة من خلال التلاحم مع منظمات المجتمع المدني في الدول الأعضاء، وألا تكتفي بالمؤتمرات الوزارية والرئاسية التي تصدر قرارات لا يتم تنفيذ معظمها.

وكشف أوغلو في المقابل عن خطط عملية لإعادة هيكلة وتنظيم منظمة المؤتمر الإسلامي وتفعيل دورها في مساندة قضايا المسلمين، مشيرا في هذا الصدد إلى أن تقرير “جولدستون” حول جرائم الحرب الإسرائيلية في قطاع غزة كان ثمرة لجهود مكثفة للمنظمة التي طالبت في مطلع يناير 2008 بتشكيل لجنة دولية للتحقيق في الجرائم التي وقعت خلال العدوان الإسرائيلي.

ولفت إلى أن المنظمة جمعت مائة مليون دولار لإعمار غزة من دول غير إسلامية يتم إنفاقها في إنشاء مؤسسات خدمية تشمل مدارس ومستشفيات تخدم سكان القطاع.

 

http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&cid=1256033870439&pagename=Zone-Arabic-News/NWALayout

About admin

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*


*

Scroll To Top