مع حلول شهر رمضان من كل عام، تهتم الوكالات والصحف العربية بأوضاع المسلمين حول العالم، لاسيما في الدول التي اعتادت التضيق على ممارسة الشعائر الإسلامية، وبحسب التقارير تأتي الصين في مقدمة هذه الدول خاصة في مدن يسكنها الملايين من المسلمين أبرزها شينجيانج، فمع اقتراب شهر رمضان، شددت الحكومة المحلية في إقليم شينجيانج بأقصى غرب الصين رقابتها على ممارسة الشعائر الدينية التي يتبعها الإيغور المسلمون.

دائمًا ما يشهد إقليم شينجيانج إضطرابًا أمنيًاعلى خلفية  تزايد الهجمات الإرهابية والتي ألقت بكين باللوم فيها على متشددين خلال السنوات الثلاثة الماضية، وطوال الأيام القليلة الماضية، نشرت وسائل الإعلام الرسمية ومواقع حكومية على الإنترنت في شينجيانج تقارير وإخطارات رسمية تطالب أعضاء الحزب والموظفين العموميين والطلاب والمدرسين بشكل خاص عدم صوم رمضان، وهو أمر حدث في العام الماضي أيضا.

قالت الحكومة على موقعها بالإنترنت إن مسئولي سلامة الغذاء في إقليم جينجخه القريب من الحدود مع كازاخستان قرروا الأسبوع الماضي أنهم “سيوجهون ويشجعون” مطاعم الأطعمة الحلال على البقاء مفتوحة في المواعيد المعتادة خلال شهر رمضان، وأضافت أن المطاعم التي ستبقي أبوابها مفتوحة لن يزورها مفتشو سلامة الغذاء كثيرًا.

نظرة الصين وتخوفاتها من الحركات الإسلامية

للصين مخاوفها الداخلية من تنامي نشاط الحركات الإسلامية خاصة مع وجود حوالي 9 ملايين مسلم من الإيغور الأتراك الذين يشعرون باستياء شديد من وضعهم ويتهمون السلطات الصينية دائمًا باضطهادهم وقمعهم والتضيق على ممارسة شعائرهم الدينية.

رصدت الكثير من مراكز الأبحاث الغربية سياسة الصين مع مسلمي الإيغور على مر الأعوام الماضية، إذ يقول الباحث الإستراتيجي الأمريكي «غراهام فولر» عن هذه القضية أن «الصين تعاونت مع جيرانها باكستان كزاخستان وقرغيزيا وطاجيكستان  لمنع الإيغور من القيام بأنشطة سياسية على أراضي هذه الدول كما تطالبها بتسليمها كل النشطاء السياسيين من الإيغور الذين يعملون في الدول المجاورة»، مؤكدًا أن الصين شعرت بالقلق الكبير من مسلمي الإيغور وطموحاتهم الانفصالية مما جعلها تشكل قبل عدة سنوات منظمة شنجهاي للتعاون من أجل التنسيق في المعلومات الأمنية بين الدول الأعضاء وهي الصين وروسيا وقرغيزيا وأوزبكستان وطاجيكستان وكزاخستان، وبالنسبة للصين كان هدفها الرئيسي من هذه المنظمة هو جمع معلومات استخبارية عن كل أنشطة الإيغور خارج الصين، خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 حيث كثف النظام الصيني من حملة مطاردته للاستقلاليين الإيغور وتمكن من اعتقال بعض الناشطين الإيغور خصوصا من الدول المجاورة في إطار ما يسمى «الحملة الدولية لمكافحة الإرهاب».

ومنذ سنوات طويلة وتتبع الصين سياسيات تريد من خلالها أن تكون زعيمة للعالم الثالث إذ لعبت قبل خمسين عاما دورا مهما في تأسيس حركة عدم الانحياز، وفي ذلك الوقت كانت الصين تصنف ضمن الدول النامية والشعوب “المضطهدة” من الدول المتقدمة، لكن يري بعض المحللون أن الصين ظلت تعمل على تغيير صورتها خلال السنوات  العشر الماضية، وهي الآن لم تعد تعتبر نفسها جزءا من العالم الثالث وإنما تري أنها دخلت عالم الدول المتقدمة.

ويذهب أصحاب هذا الرأي إلى أن الصين بدأت تفقد صورتها الثورية وهي الآن أقل انجذابا لدعم الحركات الثورية في العالم، ولذلك فإن بكين الآن أقل اهتماما بدعم حركات التحرر الوطني في أي مكان بالعالم وخصوصا أن لديها حركتين منها وهما حركتا الإيغور والتبت اللتان تناضلان داخل الصين نفسها من أجل الاستقلال.

تاريخ الإيغور مع الصين

الإيغور قومية من آسيا الوسطى ناطقة باللغة التركية وتعتنق الإسلام يعيش أغلبها في إقليم شينجيانج الذي كان يسمى تركستان الشرقية قبل ضمه للصين، وكانت الإيغور بحسب تقارير وثائقية قبائل متنقلة تعيش في منغوليا، وقد وصلوا إلى هذا الإقليم بعد سيطرتهم على القبائل المغولية وزحفهم نحو الشمال الغربي للصين في القرن الثامن الميلادي.

ويقدر عدد الإيغور حسب إحصاء سنة 2003 بنحو 8.5 ملايين نسمة يعيش 99% منهم داخل شينجيانج ويتوزع الباقون بين كازاخستان ومنغوليا وتركيا وأفغانستان وباكستان وألمانيا وإندونيسيا وأستراليا وتايوان والسعودية، وكان الإيغور قبل القرن العاشر الميلادي يعتنقون عددا من الديانات على غرار البوذية والمسيحية والزرادشتية ، وبعد ذلك الوقت دخلوا في الإسلام.

اتخذت العلاقة بين الإيغور والصينيين طابع الكر والفر، حيث تمكن الإيغور من إقامة دولة تركستان الشرقية التي ظلت صامدة على مدى نحو عشرة قرون قبل أن تنهار أمام الغزو الصيني عام 1759 ثم عام 1876 قبل أن تلحق نهائيا في 1950 بالصين الشيوعية، وعلى  مدى هذه المدة قام الإيغور بعدة ثورات نجحت في بعض الأحيان في إقامة دولة مستقلة على غرار ثورات 1933 و1944 لكنها سرعان ما تنهار أمام الصينيين الذين أخضعوا الإقليم في النهاية لسيطرتهم ودفعوا إليه بعرق الهان الذي أوشك أن يصبح أغلبية على حساب الإيغور السكان الأصليين.

رصد الدكتور «فهمي هويدي» في مقال له عام 2009 بعنوان «منسيون ومعذبون في الصين» معاناة الإقلية المسلمة في الصين ومحاولة الدولة في ذوبان المسلمين في المحيط الصيني حيث قال « لم تتوقف السلطات الصينية عن محاولة تذويب المسلمين الإيغوريين في المحيط الصيني الكبير وطمس هويتهم، آية ذلك مثلا أنها قررت منذ سنتين عام (2007) نقل مائة ألف فتاة إيغورية من غير المتزوجات (أعمارهن ما بين 15 و25 سنة) وتوزيعهن على مناطق مختلفة خارج شنجيانج، الفتيات كن يجبرن على السفر، دون أن تعلم أسرهن شيئا عن مصيرهن، وكان ذلك من أسباب ارتفاع نسبة الاحتقان ومضاعفة مخزون الغضب بينهم».

تؤكد أغلب التقارير التي تتحدث عن هذا الملف أن الحكومة الصينية عززت من وجود أقلية الهان في تركستان الشرقية، وأصبحوا يشغلون نسب كبيرة من الوظائف الحكومية للدولة ومنها اللجان الحزبية والهيئات السياسية والإدارية، وبحسب مؤتمر الإيغور العالمي والذي يباشر أعماله من الخارج في المنفي، فإن بكين تقوم سنويا بتوطين 250 ألف من الصينيين في مناطق الإيغور ويسمح لهم بإنجاب المزيد من الأطفال، بينما يجبر الإيغور على تحديد النسل لوقف عملية النمو السكاني لديهم.