свадьба в доминикане
أهم الأخبار / الذكرى الثامنة عشرلمذبحة غولجا
الذكرى الثامنة عشرلمذبحة غولجا

الذكرى الثامنة عشرلمذبحة غولجا

Print Friendly

الذكرى الثامنة عشرلمذبحة غولجا

  قبل18عاما من اليوم، تحديدا الخامس من فبراير1997م إرتكبت الصين مذبحة مروعة في مدينة غولجا بشمال منطقة تركستان الشرقية أواخرشهررمضان المبارك قتل فيها أكثر من 300 مسلم وجرح الآلاف إثر قمع مسيرة احتجاجية من قبل الأهالي للتنديد بمنع المسلمين من أداء شعائر صلاة التراويح والتجمعات الدينية في ليالي رمضان. منذ ذلك اليوم الدامي الأسود الشعب التركستاني يتذكرسنويا الجرائم التي أرتكبت بحقه ويقيم مظاهرات أمام السفارات الصينية في الدول الغربية والولايات المتحدة وتركيا.

  منذ أن احتلت تركستان الشرقية عام1949م لم يستسلم المسلمون يوما واستمروا في انتفاضاتهم بأساليب شتى ضد الاحتلال الصيني وانتهاكات حقوق الإنسان رغم قساوته ووحشيته أشهرها ثورة بارين عام 1989م ثم أحداث يوليو2009م في أورمتشي وآخرهاانتفاضة ياركيند في28يوليو2014م التي قتل فيها الآلاف وأبيدت عدة قرى فيها عن بكرة أبيها.

 مسلمو تركستان الشرقية أثبتوا للعالم بأنهم لم ولن يستسلموا للهيمنة الصينية والأمر الواقع رغم وحشية وعنجهية الاحتلال. تاريخيا تركستان الشرقية ليست جزءا من الصين، الشعب التركستاني مختلف عن الشعب الصيني عرقيا، لغويا، ثقافيا وعقيدة. وأثبتت الأيام بعدم إمكانية التعايش السلمي بن الهان المحتل البوذي والأويغور المسلمون لأن السياسة الصينية مبنية على الإقصاء والتهميش والتحريض على كراهية القوميات من أصول تركية مسلمة.

 الصين حاولت وتحاول عبرتاريخها الأسود إستخدام العصا الغليظة في إسكات حقوق الأويغور ولم تنجح فبدأت بتغيير أسلوبها القمعي أكثر دموية ومحاولة إبادة الأويغور جسديا،عقائديا،أخلاقيا وثقافيا في غفلة من العالم، خاصة العالم الإسلامي وهي جزء منه.

 الصين أعلنت حربا مفتوحة على المسملين الأويغور في عقيدتهم واستخدمت ازدواجية المعايير في تعاملهما مع المسلمين الهوي في داخل الصين من أصول صينية ومسلمي تركستان الشرقية.

 مازالت الصين تقتل أبناء المسلمين الأويغور بالعشرات يوميا بتهم واهية وملفقة ألا وهي” الإرهاب والتطرف الديني” والعالم آثر الصمت لمقتل المئات إن لم يكن الآلاف خلال 2014م آخرها مقتل 6 شباب مسلمين في مدينة كريا يوم29 يناير2015م والعالم مشغول ب”شارلي إبدو” حسبنا الله ونعم الوكيل.

 أركين سلطان

About admin

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*


*

Scroll To Top