свадьба в доминикане
أهم الأخبار / مشكلات الصين الحدودية
مشكلات الصين الحدودية

مشكلات الصين الحدودية

Print Friendly

مشكلات الصين الحدودية

 

يبلغ طول حدود الصين البرية(22800) كم و (18) ألف كم طول سواحلها ومساحة بحرية نحو (4,73) مليون كم2 بها (5400) جزيرة ، لدى الصين ذات الطبيعة الاستعمارية ـ بالأخص منذ عهد إمبراطورية المانشو– المتعالية الكثير من نزاعات الحدود مع كافة جيرانها تقريباً (14) دولة وقد أدت في كثير من الأحيان الى صراعات مسلحة . من هذه المشكلات :-

 

صراع الحدود الصيني السوفيتي :

 

الصراع الصيني السوفيتي يستند إلى خلفيات التناقض الإيديولوجي لتفسير الشيوعية فضلا عن الخلافات الحدودية الطويلة بين الطرفين في مناطق مثل : منطقتى نهر أورخون وآمور ، ومن أخطره نزاع عام 1969 على جزيرة زنباد ( دمانسكى ) وفي القمة الروسية الصينية في بكين 9-12/11/1997 صدق الطرفان على اتفاقية لترسيم الحدود الشرقية لهما بطول 4500 كم من منغوليا حتى بحر اليابان.

 

الصراع مع الهند :

 

لدى الصين خلافات حدودية مع الهند وقد أشرنا سابقا في مقال التبت إلى اتفاقية سميلا وخط مكماهون الذي لم تعترف به الصين ، كما تحتل الصين هضبة أكساي تسين التى تعود ملكيتها لولاية لاداخ فى إقليم جامو وكشمير واشتعل الصراع مع الهند عام 1950 ، كما وقعت حرب بينهما عام 1962 احتلت الصين على إثرها أجزاء من ولاية أورتاشال براديش ، كما حدثت اشتباكات حدودية عام 1986 ودخل الطرفان في مفاوضات لحل تلك الخلافات ولتحديد الخط الحدودي بينهما ، ثم اتجها لتعزيز العلاقات التجارية لعلها تغطي على خلافاتهما الحدودية والسياسية أيضا والتي تدور حول إقليم التبت الذي تدعم الهند زعيمة الدلاي لاما ومؤخرا في 4/2013 ثارت الخلافات عقب توغل جنود صينيون داخل الحدود الهندية وأجرى الطرفان جولات مفاوضات متعددة محل الخلاف دون تقدم ملموس .

 

ـ نزاعات مع سلطنة بروناي وماليزيا حول بعض الجزر منذ عام 1930.

 

– مع فيتنام حول مجموعة جزر بارسيل بالإضافة لما وقع من اشتباكات ( حرب ) حدودية بين الطرفين عام 1979 ومناوشات بين عامي 1986 ، 1988

 

– مع الفلبين حول مجموعة من الجزر التي يستوطنها الفلبينيون منذ فترة طويلة وطالبت الصين الفلبين بسحب مواطنيها من تلك المناطق في أبريل 2013م.

 

– النزاع من اليابان حول جزر سينكاكو في بحر الصين الشرقي ـ تسميها الصين دياويوـ الخمس الصحراوية التي لا تزيد مساحتها عن (4,32) كم2 لكن بها احتمالات قوية بوجود النفط والغاز ؛ تطالب الصين بملكيتها وقد قامت سفنها بالدوران حول الجزر والاقتراب منها وأطلقت اليابان تحذيراتها للصين بعدم الاقتراب كما دخل عشرات من النشطاء السياسيين القوميين من اليابان إلى الجزر للتعبير عن انتماء الجزر لليابان في حين تري الصين أن الجزر تتبعها وأنها تمثل بالنسبة لها كالتبت وتايوان ، كما أن لتايوان مطالبات بملكية تلك الجزر .

 

– وجدير بالذكر أن الصين كانت لها مطالبات بأحقيتها في السيطرة على كافة منطقة منغوليا بما فيها جمهورية منغوليا الشعبية الحالية فضلا عن إقليم منغوليا الداخلية الذي تسطير عليه الصين حاليا ، وقد تخلت جمهورية الصين عن مطالبها في منغوليا الشعبية واعترفت بها عام 1945 بضغط من التحاد السوفيتى ثم سحبت اعترافها عام 1953 بعد تدهور علاقاتها مع الاتحاد السوفيتي السابق بينما استمرت الصين الوطنية ( تايوان ) في المطالبة بمنغوليا الشعبية حتى اعترفت باستقلالها عام 2002م.

 

مؤخرا ومن فترة لأخرى تثير الصين هذه الخلافات الحدودية بإرسال قواتها إلى مناطق النزاع أو بالقرب منها أو تقديم طلبات بإخلاء مناطق معينة لأحقيتها فيها كما تدعي ، أو بالتنقيب عن الثروات فى محيط تلك المناطق دون اتفاق مع أطراف النزاع الأخرى.

 

ويبدو أن الصين وقد شعرت بقوتها الاقتصادية والسياسية والعسكرية ( رغم عوامل الضعف التى تنخر فيها ) تميل لتطبيق الرأي القائل بأن الأقوياء يحلون خلافاتهم بفرض الرأي . كما تريد الصين فرض واقع جديد على الأرض لتستخدمه كأوراق ضغط ومساومة حال حدوث مفاوضات أو تغير لموازين القوى تجبر أطراف النزاع على الجلوس لمائدة المفاوضات والحوار . ( لاحظ محاولة الصين فرض واقع ديموغرافي سكاني وثقافي على الأرض بتهجير الهان إلى مناطق التوتر الداخلي في الصين مثل تركستان الشرقية والتبت )

 

ومن الواضح أن الصين قوة ونظام وفي حالة توتر واشتباك واستعداء للجميع على الصعيد الداخلي والخارجي .

 

وهو الأمر الذي يدل على نزعة استعلاء في مواجهة الآخر والواقع الداخلي والخارجي

 

كما يدل على أن السياسة الصينية داخليا وخارجيا تفتقد لعمق الرؤية والقدرة على التعامل مع الآخر وفهمه وحل المشكلات معه إذ لا يمكن لأية قوة مهما بلغت أن تشتبك مع الجميع داخليا وخارجيا .

 

وما الذي يمكن أن يحدث إذا اشتعل صراع عسكري مع إحدى القوى الكبرى في المنطقة كاليابان نتيجة تصرف فردي أو حادث عارض يقوم به أحد العسكريين الصينيين . ألا يمكن أن يجر ذلك الصين إلى صراع أو صراعات متعددة تطيح بالحلم الصيني وينهار جبل الجليد الصيني الصلف متجمد المشاعر.

 

د/ عزالدين الوردانى

About admin

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*


*

Scroll To Top