свадьба в доминикане
أهم الأخبار / منشوريا
منشوريا

منشوريا

Print Friendly

منشوريا

 

منشوريا منطقة واسعة تقع فى شمال شرق الصين ، تجاور روسيا من جهات الشرق،الشمال ، الشمال الغربى ، وجمهورية كوريا الشمالية من الجنوب ، ومقاطعة هوبى الصينية من الجنوب الغربى ؛ قسمتها الصين إلى ثلاث مقاطعات هى : هيلونجيانج فى الشمال ،جيلين فى الوسط ، لياونينج فى الجنوب .

المنطقة سهل فسيح تحيط به الجبال التى تغطيها الغابات والنشاط الاقتصادى بها يشمل الإنتاج الزراعى كالذرة الرفيعة وفول الصويا وغيرها ، وإنتاج الغابات ، كما توجد بها خامات الحديد والفحم ، وصناعة الحديد والصلب .

 يعتبر عرق المانشو أهم الأعراق التى سكنت المنطقة ومنهم أخذت إسمها، وتوجد بعض الأعراق الأخرى فى المنطقة.

 

نجح المانشو فى السيطرة على السلطة فى الصين وتأسيس الإمبراطورية المنشورية (أسرة تشينج Qing ) التى حكمت الصين لمدة طويلة (1644ـ 1911) وكانت أسرة مانشو قوية ونجحت فى توحيد واستخدام كافة الأعراق فى الصين وبالأخص الهان تحت رايتها وإقامة إمبراطورية كبيرة ، وضاعفت مساحة الصين عبر السيطرة على مناطق تركستان الشرقية ومنغوليا الداخلية والتبت ، وسائر مناطق الأقليات داخل الصين الحالية . وجدير بالذكر أن تعداد القوميات ـ غير الهان ـ فى الصين حاليا (55) قومية تمثل أراضيهم الأصلية (60%) من مساحة الصين ، بينما يبلغ عددهم (113,79) مليون نسمة بنسبة 8,49% من إجمالى تعداد الصين البالغ نحو 1,226 مليار نسمة يشكل الهان 91,51% منهم وذلك طبقا لإحصاء عام 2010 م .

 

حال ضعف إمبراطورية المانشو أصبحت منطقة منشوريا محط أطماع روسيا واليابان ودار بينهما صراع بين عامى 1904 ـ 1905 حول النفوذ فى منشوريا وكوريا هزمت فيه روسيا وتخلت عن أطماعها فى المنطقة .

 

بعد سقوط إمبراطورية المانشو وقيام الحكم الجمهورى فى الصين حكم الجنرال (زانج زولين) المنطقة شبه مستقلا عن الصين ومنح اليابان امتيازات كبيرة فى منشوريا ، وفى 18/9/1931 هاجمت اليابان المنطقة ونجحت فى احتلالها فى نحو خمسة أشهر وأقامت دولة تابعة لها سميت (منشوكو) ، وقد سقطت تلك الدولة بعد هزيمة اليابان فى الحرب العالمية الثانية وغزاها الروس ( الاتحاد السوفيتى) ونهبوا المنطقة ، واستردتها جمهورية الصين عام 1946 ، وكانت الصين تعانى فى تلك الفترة من الصراع الداخلى مع الحزب الشيوعى الصينى الذى نجحت قواته فى السيطرة على منشوريا عام 1948 ثم سائر الصين أواخر عام 1949.

 

رغم قوة المانشو الكبيرة ودورهم الهام والمؤثر فى تاريخ الصين إلا أن تلك القومية قد فقدت تقريبا هويتها الثقافية والحضارية واندمجت داخل الهان العرق صاحب الأغلبية الساحقة داخل الصين ، وكانت أسرة مانشو الحاكمة قد شجعت على هجرة الصينيين الهان إلى سهول منشوريا وحول نهر آمور لإحياء اقتصاد المنطقة لكنها قيدت ذلك عام 1688 ، ثم عادت وسمحت للهان بدخول المنطقة لعمل تكتل سكانى يستطيع مواجهة أطماع الروس فى المنطقة ، وظلت أعدادهم تزداد فى القرنين (19) ، (20 ) وفى فترة الحكم الشيوعى الحالى فى الصين ، كما استوطن المانشو العديد مناطق الصين ؛ ويبلغ تعداد المانشو حاليا نحو (10,03) مليون نسمة فى سائر أنحاء الصين ، بينم يبلغ تعداد المقاطعات الثلاث التى تتشكل منها منطقة منشوريا (109,66) مليون نسمة تقدير عام 2011 م.

 

وقد أصاب المانشو قدر كبير من التصيين حيث فقدوا لغتهم تقريبا ويتحدثون بالغة الصينية (الماندرين) ، وحدث لهم قدر كبير من الاندماج وفقدان الهوية داخل مجتمع وثقافة الهان المسيطرة فى الصين . إلا أن عودة الوعى بالهوية القومية والتاريخ لدى المانشو موجود وقد يعود بقوة بالأخص إذا ما عانت الصين من فترة ضعف أو صراع واضطرابات سياسية وهو احتمال ليس ببعيد على الإطلاق .

 

د/عز الدين الوردانى

About admin

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*


*

Scroll To Top